الأدلة الاركيولوجية على أمازيغية الزليج الأطلانتي
الأدلة الاركيولوجية على أمازيغية الزليج الأطلانتي 3-12

امام الهجمة التي يتعرض له الزليج الاطلنتي من بعد الأطراف التي تحاول سرقته وربطه بشعوب اجنبية، سنستعرض عليكم بعض الادلة المادية على أصالة الزليج الامازيغي برموزه و أشكاله و ألوانه المميزة حتى نُسكت بعض من عبيد الشرق الذين تكالبوا على تراث أرضنا و اعتادوا على خدمة الأجانب و و تقزيم من بلادهم فقط لإرضاء اسيادهم.
فنقدم لكم رسم حجري ثم اكتشافه بآيت واعزيك نواحي بوادي درعة.. يعود تاريخه إلى نهاية العصر الحجري الحديث أي ما بين 9000 – 4500 سنة  قبل الميلاد Neolithic و في هذه المرحلة الأخيرة من عصور ما قبل التاريخ عرف الإنسان فيها الإستقرار في قرى ثابته من خلال توصله إلى الزراعة و تدجين الحيوانات كما شهد الإنسان في هذه المرحلة تطور الفكر الديني وتوصله أيضاً لصناعة الفخار و استخدامه في الحياة اليومية للتخزين والطبخ و غيرها من الاستعمالات..
ستجدون أيضا في التعاليق لمجموعة من الصور تعود لفترات زمنية متعددة تبرهن التطور التدريجي للزليج الأطلانتي حتى وصل لشكله الحالي الذي يشكل اليوم علامة مميزة للشعب الأطلانتي و يشكل مصدر افتخار و الاعتزاز بارضنا المقدسة و مصدر التباهي بعبقرية الحرفي الامازيغي.... كما يشكل هذا التراث منبع الحقد لكل جائع يفتقر للحضارة.
هذه النقوش باعتبارها أدلة ملموسة أركيولوجية موثقة..  تحسم في أصالة هذه الزخرفات المتواصلة عبر التاريخ مند ما قبل التاريخ التي يتداولها المغاربة حتى اليوم.. تضرب كل الروايات في مقتل.التاريخ التي يتداولها الأمازيغ في شمال أفريقيا  حتى اليوم.. باعتبارها زخرفات وأشكال_أطلانتية_أمازيغية خالصة..