نفرتيتي عن قرب: 
نفرتيتي عن قرب:  1268
دراسة علمية  تكشف السبب في كون التمثال النصفي للملكة المصرية ( نفرتيتي) العمل الفني الأشهر في تاريخ الجضارات الانسانية و الرمز الخالد والساحر للفن والجمال علي مر العصور ،بعد اجراء مسح ثلاثي الابعاد  للقطعة الفنية الأشهر بهدف  إلي اختبار وتحليل السمات الهندسية و الرياضية له ،توصلت الدراسة إلي مجموعة من النتائج المدهشة ، خلاصتها ان .هذه التحفة التي انجزها المثال المصري  ( تحوتمس) والتي  عثر عليها في معمله الفني في مدينة (أخت اتون ) ،تمثل علامة فارقة و مرحلة تحول حاسمة في تاريخ الفن والنحت ،شهدت  استخدام وتجسيد متعمد للأشكال  الهندسية الأساسية في النحت ثلاثي الابعاد  ،إذ تبين ان التمثال النصفي المشهور يحوي مجموعة معقدة من الأشكال  والنسب الهندسية ،مثل الدائرة و ثلاثثيات فيثاغورث !  ،وهو ما يعكس إدراك ووعي بالهندسة المتقدمة ،لذا كما يقول البحث  هو علامة فارقة ونقطة تحول من الهندسة البسيطة في تصميم المنحوتات ثلاثية الابعاد ،إلي،مرحلة هندسية متطورة في التصميم الفني و المعماري، فمن صنع  هذا العمل الخالد ( وهو النحات المصري العبقري تحوتمس  قائد المدرسة الفنية في عصر اخناتون ) ، لم يكن رائد لثورة فنية سار عليهاالأغريق بعد عصره بفرون ،لكنه كان عبقريا رياضيا أيضا حيث. يظهر فحص التمثال نسبا وجماليات وأشكال هندسبة ورياضية متطورة .

يجعلنا هذا نسترجع عبارة مؤرخ العلم في القرن العشرين ( جورج سارتون ) :" بلغ المصريون في الفن مكانة لم يصل إليها احد من قبلهم ،و لم يتفوق عليهم فيها من جاء بعدهم ...لقد كانوا لنا. أول المعلمين ".
المصادر: ١- التمثال النصفي لنفرتيتي والهندسة الديناميكية ،ديمتريوس  ديندرينوس ،جامعة كانساس .2017
٢- تاريخ العلم ،جورج سارتون ،ترجمة لفيف من العلماء 2010.