بحيرة غامضة في “قهرمان مرعش” التركية تجذب آلاف السياح
بحيرة غامضة في “قهرمان مرعش” التركية تجذب آلاف السياح 1552
في الجنوب التركي بولاية قهرمان مرعش تجذب بحيرة يشيل كوز آلاف السياح من كل حدب وصوب، بفضل المناظر الخلابة بها وروعة الطقس على مدار الفصول الأربعة.
ويشيل كوز تعني العين الخضراء، لكنها تعرف محليا باسم البحيرة الغامضة، وذلك بسبب عدم معرفة مصدر مياهها.
وتقع البحيرة في منطقة “تكير” بقضاء “أون ايكي شباط” على بعد 60 كيلومتراً من وسط مدينة مرعش.
وخلال السنوات الأخيرة ساهمت البحيرة بشكل كبير في دعم قطاع السياحة.
والبحيرة التي أصبحت موطنا للعديد من أنواع الأسماك ومكانا جاذبا لانتباه الزوار وعشاق التصوير الفوتوغرافي لما تتمتع به من مناظر خلابة وأجواء هادئة، أجريت عليها أبحاث عديدة لكن ظل مصدر مياهها غامضا.
بحيرة غامضة في “قهرمان مرعش” التركية تجذب آلاف السياح 1-15
تعرف بحيرة يشيل كوز باسم البحيرة الغامضة لأن مصدر مياهها غير معروف (AA)
مشاريع جديدة
من جهته قال رئيس بلدية مدينة قهرمان مرعش، خيري الدين غونغور في تصريحات صحفية، إن مدينته تعتبر واحدة من المدن التركية الغنية بالمناطق الطبيعية الخلابة.
وذكر أن المدينة ترتفع عن سطح البحر بنحو 3 آلاف متر، لافتاً أن بحيرة يشيل كوز تعتبر واحدة من عشرات المناطق الطبيعية الخلابة في ولاية قهرمان مرعش.
وقال غونغور إن بلدية مرعش تسلمت من وزارة الزراعة والغابات العام الماضي مهمة الإشراف على المنطقة التي توجد فيها البحيرة، وباشرت منذ ذلك الوقت شق طرق جديدة تربط بين المدينة وموقع البحيرة.
وأضاف أن بلديته تعمل على إعداد مشاريع جديدة في المنطقة تساهم في توفير أعلى درجات الراحة للسياح، بما يتناسب مع حماية الثروات الطبيعية التي تذخر بها المنطقة.
وأردف: “هذه المشاريع تشمل قطاعات المواصلات والبيئة والمطاعم، وتبلغ قيمتها أكثر من 30 مليون ليرة تركية، كما أنها تزيد من القدرة السياحية للمنطقة التي تشهد إقبالًا متزايدًا عامًا بعد عام”.
وتابع: “استقبلت المنطقة العام الماضي أكثر من 100 ألف زائر، ليتجاوز العدد 200 ألف في النصف الأول من العام الحالي، وعند اكتمال هذه المشاريع ستكون المنطقة جاهزة لاستقبال ما لا يقل عن 500 ألف سائح سنويًا”.

مياه معدنية
وأشار غونغور إلى أن المنطقة تحتوي على مياه معدنية حارّة، ما يزيد من جاذبيتها وعدد زوارها، داعيًا الجميع لزيارة المنطقة مرة واحدة على الأقل في السنة.
وأوضح أن البحيرة عميقة جدًا، لذلك تستقطب سنويًا عشرات الرياضيين من عشاق رياضة الغوص.
وأشار أن بحيرة يشيل كوز تبهر زوارها بطبيعة خضرتها وهوائها والجبال والسهول المحيطة بها ومياهها الباردة.
وقال محرم دوغان أحد زوار البحيرة، إنه جاء إلى المنطقة مع عائلته من مدينة قيصري التركية (وسط).
وأضاف: “إنه حقا مكان رائع، أعجبني كثيرا، مكان لا مثيل له”.

بينما أشارت نعمت بالجي إحدى زوار البحيرة، إلى أن المنطقة ذات طبيعة خلابة تستحق المشاهدة، وأنها جاءت برفقة مجموعة من الأصدقاء لاستكشاف المنطقة.
وختمت قائلة: “البحيرة عميقة جدا وجميلة، لديها مياه زرقاء لطيفة وباردة، وأعتقد أن المنطقة سوف تشهد إقبالًا كبيرًا مع استكمال مجموعة من المشاريع الخدمية والسياحية”.


المصدر:مواقع ألكترونية