جزولة_كما_لم_تعرفها_من_قبل!
جزولة_كما_لم_تعرفها_من_قبل! 1-36
لقد كان لزاما أن نُفرد معطياتنا بخصوص مكون قبلي عتيد عريق بالمغرب.. انها جزولة التاريخية والتي كان لها دور كبير مند فجر التاريخ بهذه البلاد.. ونجدها فرصة جد مواتية للتعرف على جزولة.. بطريقة غير_مسبوقة!
تضاربت الروايات وتعالت الأصوات.. ما بين منحولات تصنع أصولا #مخيالية لم يعد لها من مصدق رزين... وما بين اجتهادات محتشمة.. بقدر ما تحاول أن تصيب فإنها تخيب.. اذ لا يمكن التنظير لمكون مماثل.. دون الابتعاد ولو قليلا وبمسافة كافية عن الرواية العربو-مشرقية.. وعن الأقلام المغربية والتي في مقارباتها لا تقدم أدلة_نوعية كافية بأطروحاتها..
قبيلة جزولة الأمازيغية.. هي بالفعل مذكورة بكتب الجغرافيا والتاريخ القديمة خاصة الإغريقو-رومانية.. اذ ليس من العجيب أن يذكرها لنا المؤرخ الروماني بليني الأكبر Gaius_Plinius الذي عاش بالقرن الأول الميلادي.. بإسم غير مختلف عن جزولة.. إنه: كزوليكس Xulikkeis وقد صنفها ضمن القبائل الأمازيغية المتمركزة عند قدم الأطلس الصغير [1].. ومن الواضح جدا أن هذه التسمية التاريخية قد صمدت بقوة بشكل من الأشكال.. بالرغم مرور ما يقارب 2000 عاما.. وقد نذهب أبعد من هذا ونقول أن الاسم لم يتغير.. بل حتا أن بليني في إشارته لمكان تواجدها.. فقد أشار له بدقة عالية.. ألا وهي مناطق الأطلس_الصغير.. وهذا ما يتوافق مع الواقع اليوم..
هذه الدقة الإسمية والمجالية.. لم تكن الوحيدة.. اذ ورد ذكرها أيضا بشهادات أخرى قريبة من هذه الفترة..  فها هو بوسانياس Pausanías  الجغرافي الإغريقي الذي عاش بالقرن الثاني الميلادي.. يتحدث عن جزولة كقبيلة كبيرة ضمن قبائل المنطقة.. تحت إسم كسوليكس" ووطنها كذلك بمناطق الأطلس الصغير.. [2]..
سنستفيد من هذه الاستمرارية الإسمية؟ سنستفيد منها اليقين البائن بأننا نتحدث عن قبيلة_أصيلة في مجالها ومعقلها.. مستمرة عبر التاريخ في جغرافيتها.. بما تتضمن من عادات وتقاليد عريقة.. ومن خلال هذا الذكر المبكر.. بإمكاننا تتبع مسارات هجراتها وتحركاتها.. وهذا ما سنتعرف عليه في منشورات مفصلة مستقبلية.. اذ كان لابد من تأصيل مماثل..
وإن من شأن مطالعة المراجع الإغريقو-رومانية.. والتنقيب فيها أن يقودنا الى قراءات_جديدة حول تاريخ المغرب القديم ككل.. خاصة وهذا ما يساعدنا بهاته المهمة أكثر.. هو قدرة المغاربة وعلى مر التاريخ.. من خلال تشبتهم ب: اللغة_الأمازيغية على الإحتفاظ بالأسماء القبلية الأولى.. حتى اليوم..
وهنا نتساءل.. هل هي التسمية الوحيدة المُحتفظ بها بمناطق الأطلس الصغير و سفوحه؟ أم أن لكل تسمية مهما نالت منها عوائد الدهر.. قد وجدت طريقا محفوظا لها بكتب التاريخ العتيقة








المصدر:مواقع ألكترونية