الكواكب المارقه
الكواكب المارقه 1-105 
ما هي الكواكب المارقة
هي كواكب هائمة بالفضاء بين النجوم و لا تدور حول أي نجم بمدار منتظم ، بل تسافر من تلقاء نفسها، وتتجه الى أي اتجاه تسحبها الجاذبية اليه.
لا أحد يعرف عدد هذه الكواكب بدقة، لكن البعض من العلماء يشير الى المليارات في مجرتنا فقط.
 الكواكب فى نظامنا الشمسى
 - مثل الأرض كوكبنا على سبيل المثال - تستفيد من دفء وضوء النجم المركزي ( الشمس ) ، والضوء المنبعث من هذا النجم يجعلها مرئية.
ومع ذلك ، هناك كواكب غير مرئية مخفية عن مدى رؤيتنا المباشره  ، ومهجورة ومنفرده  تسبح عبر أجزاء الكون الواسع .
هذه العوالم المظلمة والمارقه  ليس لها نجم مركزى تدور حوله  ولا ضوء يشع بنوره ويظهر ، ولا دفء يصل اليه  ؛
إنها كواكب مارقه ، وقد وجد علماء الفلك فى اثناء بحث عن هذا النوع من الكواكب ، كوكبًا جديدًا بحجم يماثل حجم الأرض تقريبًا.
تتكون هذه الكواكب من الحطام السديمى والغبار المتبقي بعد ولادة نجم جديد  ، و تدور هذه الكواكب حول النجم الوليد في قرص رفيع من الذرات والغاز ، وتنمو عندما تلتصق هذه الجسيمات الصغيرة وتجذب بعضها البعض حتى يصبح الفضاء المحيط بها نظيفًا.
من الشائع حدوث تصادم بين الكواكب الحديثه التكوين
 (الكواكب الأولية).
لا تتكون النجوم بداخل السدم الحاضنه فرادى 
 بل في مجموعات نجميه ، من المئات أو الآلاف من النجوم الوليده  في وقت واحد ، وتسبب المواجهات والاصطدامات  بين أنظمة الكواكب الوليدة مزيدًا من الحطام وتفاعلات الجاذبيه .
     يُعتقد أن كوكب الأرض - في سنواتها وتكوينها الأولى - اصطدمت بجسم اخر فى النظام الشمسي وكان بحجم يقارب المريخ او يزيد عنه قليلا ،،  مما أدى إلى تدمير وتحطيم  ما يكفي من المواد الصخريه  الارضيه لتكوين القمر .                         
 لكن بعض الكواكب الاخرى في تلك المرحله ، واجهت مستقبلًا أكثر قتامة ، حيث تم خروجها تمامًا من مجال جاذبيه النجم.  كانت الحياة في برودة الفضاء، هو مصيرها ..  

احجام الكواكب المارقه
بين النجوم وفى الكون  الشاسع ، هذه الكواكب المارقه  عائمة وتسبح بحرية فى الفضاء ،  وعندما تكون الكواكب صغيرة جدًا فى العمر ، مثلا دعنا نقول إنها تبلغ من العمر :                   
 بضعة ملايين من السنين ، نظرًا لأن عمر الأرض يزيد عن 4.5 مليار سنة - فهي دافئة ، مرتفعه الحراره .
 اكتشاف الكواكب المارقه
تمت ملاحظة العديد من الأمثلة على مثل هذه الكواكب الصغيرة العائمة :
مثل شبيه كوكب المشتري الصغير  .    
مباشرة في المناطق من السدم  التي تكونت فيها النجوم سابقًا ، قبل فترة وجيزة، أما بالنسبة للعثور على الكواكب المارقه ذات الحجم ألاصغر ، فقد كان ذلك من المستحيل
 تقريبًا قبل اكتشاف العدسة.
 عدسة الجاذبية
 أي  شيء ذو كتلة ينحني الفضاء ويؤدي إلى انحراف الضوء عن مساره  المستقيم ، ينتج عن هذه العملية تركيز الضوء على هذا الجسم الهائل من مصدر خلفه ، وتوسيع الرؤية مثل عدسة مكبرة ضخمة ، وهذا ما يسمى عدسة الجاذبية.
 الكواكب المارقه 1-106
النسبيه وعدسة الجاذبيه
توقعها أينشتاين من خلال نظرية النسبية العامة ، وتحقق منها لأول مرة عندما لاحظ النجوم تبتعد عن مواقعها المعتادة ، ورآها بالقرب من الشمس بينما كان القمر يخفيها تمامًا مع خسوفه عام 1919.
لوحظ تأثير عدسة الجاذبية في المجرات المكونة من تريليونات من النجوم التي نشأت بسبب الكميات الهائلة من المواد بين المجرات والنجوم التي تصطف مع نجوم أخرى بعيدة عن الأنظار.
أحد الملاحظات في عام 2019 كان ناتجًا عن رصد ومراقبه ثقب أسود في مجرة ​​ضخمة قريبة تسمى Messier 87. لذلك ، يمكن أن يعمل كوكب مارق غير مرئي بعبوره امام الثقب كعدسة جاذبية  أو عدسة صغيرة ، لأنه بالتأكيد صغير الحجم للغايه بالنسبه للثقب الاسود .
تُنسب ملاحظة أحد أحداث العدسة الجاذبيه الدقيقة إلى الكوكب المارق الجديد المسمى OGLE-2016-BLG-1928
الكواكب المارقه 1--50 
استغرق الأمر 42 دقيقة فقط لرؤية تضخم الضوء من نجم غير واضح في الجزء الداخلي الكثيف من مجرة ​​درب التبانة.
هذا يعني أنه كان يجب أن يكون العابر جسمًا صغيرًا ، لكن كتلته المقدرة لا تترك مجالًا للشك بين العلماء  في أنه كوكب   لا يختلف كثيرًا في الحجم عن حجم كوكبنا الأرض.          OGLE-2016-BLG-1928 هو أصغر كوكب مارق تم العثور عليه على الإطلاق ، بالإضافة إلى كونه الأقرب إلى الأرض.  
هل يمكن أن يصبح كوكب الأرض كوكبًا مارقًا؟
 تثير الأعداد الكبيرة التى يتم رصدها  من الكواكب المارقة التي تعبر مجرتنا أسئلة مثيرة للاهتمام.
هل يمكن أن تنشأ الحياة أو تحيا أو تستقر على مثل هذه العوالم؟
نتساءل عما إذا كانت الحضارات المتقدمة تقنيًا قادرة على التغلب على مشاكل الظلام الأبدي والعصر الجليدي دون مقارنتها بتاريخ الأرض الطويل والمتنوع ، وهل استفادت من الطاقة النووية أو أصبحت غير بيولوجية تمامًا؟               
 يبدو هذا كفيلم خيال علمي ، لكن ما فرص اصطدام الأرض بكوكب مثل هذا بالصدفة ؟؟ ...... هذا لا يمكن تصوره!
الكويكبات المارقة
مثل أومواموا
 الكواكب المارقه 1--51
المذنبات المارقة
مثل المذنب بوريسوف ، كان يسافر عبر نظامنا الشمسي ، خلال العامين الماضيين فقط ، من غير المحتمل أن يمر كوكب مارق منا قريبًا جدًا ، لكنه مع ذلك ليس خيارًا بعيدًا عن عالم الاحتمالات.
لقد نجت الأرض من إزالتها من نظام الشمس ، ولكن في يوم من الأيام ، في غضون أربعة مليارات سنة ، يمكن أن تصبح الأرض من الكواكب المارقه  لأنه مع تقدم الشمس في العمر ، فإنه مثل اي نجم سوف  ينتفخ ويتضخم فى الحجم ويحرق نصف كتلته في الفضاء المحيط به ، لذلك إما يبتلع الأرض أو يجبرها على الابتعاد عن مدارها حوله  ، لكن من غير المرجح أن تتلاشى جاذبيتها تمامًا لهذه الدرجه .
لذلك عندما تتطور الشمس إلى قزم أبيض محترق ، ربما  ستواجه الأرض مصيرًا مشابهًا لمصير عوالم أخرى مظلمة وباردة. لن تكون بمفردها تمامًا ، لكنها ستكون بعيدة عن مدار نجمها الدافئ والمشرق الشمس ،،،
 الكواكب المارقه 1384




المصدر: مواقع ألكترونية