#دلالة_الشواهد_التيفيناغية_الأمازيغية_ببلاد_ثامزغا

#دلالة_الشواهد_التيفيناغية_الأمازيغية_ببلاد_ثامزغا 0823

#بحسب_الدرسات_العلمية_أقدم_إنسان_وجد بشمال إفريقيا ،فلابد أن هذا الإنسان أن تكون له حضارة ولغة ، فيمايخص اللغة كتب وقيل شفاهيا توجد ثلاث كتابات بشمال إفريقيا ،وهذه الكتابات عرفنها كما قيل وكتب أن على رأسها بالجنوب الكتابة تسمى النوبية، وفي غرب الجنوب (وسط الصحراء) تسمى الطاسيل والكتابة الثالثة توجد في الشمال والتي هي مصر و نفوسة ، وبعد ذلك إزدهرت وتطورت ثقافتهم وديانتهم ولغتهم والصناعة ،كما أكدها بعد ذلك أقدم مؤرخ في التاريخ (هيرودوت من أصل ليبي يوناني) في كتبه بالقول أنه وجد شعبين بشمال إفريقيا : سكان الشمال وسكان الجنوب

#دلالة_الشواهد_التيفيناغية_الأمازيغية_ببلاد_ثامزغا 0922#دلالة_الشواهد_التيفيناغية_الأمازيغية_ببلاد_ثامزغا 1210

#في_هذه_الشواهد(المرفقة بالصور) نجد ماقيل صحيح، حيث أن هذه الحروف التيفيناغية متشابهة ومتطابقة بالرغم من إختلاف الأماكن الشمالية التي وجدت بها هذه الشواهد( عنابة ،ڨالمة ،القل ،خنشلة بالجزائر وتونس وسوس بالمغرب وجزر الكناري بإسبانيا) بعكس الحروف التيفيناغية بالجنوب والمعروفة بكثرة التنقيط بها حيث تسمى قديما لغة الفن والموسيقى ، وهو مايثبت صحة قول هيرودوت....

#دلالة_الشواهد_التيفيناغية_الأمازيغية_ببلاد_ثامزغا 1112

#هذه الكتابات هي واحدة وموحدة قديما وحديثا ...فلماذا لا يعتنى بها ك لغة وكتابة وتراث بين شعوب المنطقة بالرغم من التسهيلات مابين الدول ووسائل التواصل الحديثة....